وأذا مرضت فهو يشفين
اهلا بك زائرنا الكريم
كي تتمكن من قراءة كل المواضيع ووضع الردود يرجى منك تشرفينا عضوا مرحبا به في منتدانا والتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» علاج تصلب الشرايين والجلطات القلبيه والدماغيه بعون الله تعالى
الإثنين مارس 16, 2015 7:49 pm من طرف خالد براهمه

» علاج السرطان بالأعشاب خلال اربعة اسابيع
الإثنين مارس 16, 2015 7:35 pm من طرف خالد براهمه

» الفستق مقوى جنسي نسبة 51%
الخميس نوفمبر 28, 2013 7:37 pm من طرف خالد براهمه

» اسماء الأعشاب
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:35 am من طرف حسين العنوز

» آيات الشفاء في القرآن
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:30 am من طرف حسين العنوز

» اضطرابات الغدة الدرقية وعلاجها
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:29 am من طرف حسين العنوز

» رقية للعقـم والإســـقاط
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:28 am من طرف حسين العنوز

» مرضى السكري
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:27 am من طرف حسين العنوز

» اظفـــــــار،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:27 am من طرف حسين العنوز

التبادل الاعلاني
ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر


ضُـــــــرَم اللاوندة او الضرم Lavander

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ضُـــــــرَم اللاوندة او الضرم Lavander

مُساهمة من طرف خالد براهمه في الجمعة أكتوبر 29, 2010 8:18 pm

ضُـــــــرَم
اللاوندة او الضرم Lavander
الضرم ويُعرف أيضاًبالخزامى المخزنية، وهو نبات جذاب بأزهاره البنفسجية الجميلة رائحة النبات نفاثةعطرية والطعم حار ومر. وينمو عادة في الهضاب في المناطق الصخرية. وهو نبات عشبيمعمر يصل ارتفاعه إلى حوالي متر له أوراق متطاولة خشنة الملمس وأزهار سنبليةبنفسجية اللون جميلة المنظر ولها رائحة عطرية جذابة. ويعرف بالفكس وحوض فاطمةويعرف في بعض الدول العربية بالخزامى مع ان الخزامى في السعودية يختلف عن هذاالنبات تماما. ويوجد منه خمسة أنواع تنمو في المناطق الباردة من جنوب المملكة.ولكن النوع الذي يعرف علمياً باسم Lavandula dentata هوالشهير ويتميز برائحته العطرية القوية.

وصفها : نبتة ترتفع عن الأرضقرابة المتر أو أكثر قليلاً ، سوقها ناعم ، وكل ساق على حدة وذلك من أصل الجذريتخللها أوراق خضراء قانية كأوراق الشِّيح ، على شكل الرقم ثمانية وهذا اللونللأوراق في أوج نموها ، ثمّ ينقلب لونها بعد أن تكبر النبتة نحو الغبرة . يبدأنموها في أوائل فصل الربيع، وتبدأ في الذبول في أواخر الصيف. أما ثمرتها فذات لونوردي ، يخالطها سواد لمن رآها عن بعد ، وبياض يميل إلى الاصفرار ، لها رائحة عطريةذكية . يضعها بعض أبناء المنطقة على اللبن ليذكي طعمه .

يُعرف النبات علمياً باسم Lavandula officinalis

الموطن الأصلي للنبات: فرنساوغربي حوض البحر الأبيض المتوسط وتنمو بشكل عفوي وعلى نطاق واسع في جنوب المملكةالعربية السعودية ويُعرف في هذه المناطق باسم «الضرم» يوجد عدة أنواع من هذاالنبات مثل الخزامى السنبلية Lavandula Spica وهي تحتويعلى كمية من الزيت الطيار أكثر من الخزامى العادية ولكنه أقل في المفعول، كما توجدالخزامى البحرية Lavandula Stochas وتستعملكغسول ومطهر للجروح والقروح في اسبانيا والبرتغال وزيتها أدنى نوعية من الخزامىالمخزنية.

أماكن وجودها : توجد بكثرة في أعاليالجبال ، وبين الصخور ، وحول شجر العرعر ، وكذلك على جنبات السفوح والوديان فيالمناطق الباردة .

الجزء المستخدم مناللاوندة: الأجزاء الهوائية الازهار والزيت الطيارة ويعرف في بعض الدول العربية بالخزامىمع ان الخزامى في السعودية يختلف عن هذا النبات تماما.

المحتويات الكيميائية: يحتوي الضرم على كميةكبيرة من الزيت الطيار تصل إلى 3% وهذا الزيت يحتوي على عدد كبير من المركبات منأهمها 60% لينيلايل أستيت، 10% سينيول و10% لينالول ونيرول وبورنيول. كمايحتوي النبات على فلافونيدات وكومارينات ومواد عفصية.وتحتوي اللاوندة على زيت طياروأحماض عفصية وكومارنيات وفلافونيدات وتربينات ثلاثية.

قال عنها أبو حنيفة: (( شجر طيب الريح ، وكذلكدخانه طيب )) وقال :
(( الضُرَم واحدته ضُرْمةشجر نحو القامة ، أغبر الورق ، شبيه بورق الشيح أو أجل قليلاً ، وله ثمر أشباهالبلوط حُمْر إلى السواد تأكله الغنم ... وله ورد أبيض صغير كثير العسل .. ولعسلهفضل في الجودة ، وله حطب لاجمر له وهو طيب الرائحة )) .

ووصْف أبي حنيفة للنبتةكان دقيقاً إلا أن هذا النوع لايصل ارتفاعه - كما ذكر - إلى القامة ، إلاّ أنيكون ذلك في أماكن أُخر .
وهذا الاسم للنبتة مازالمستخدماً بمعناهُ ولفظه لم يمسسه تغيير عند أهل هذه المنطقة .


الاستعمالات الطبية:لقد اثبتت الأبحاث العلميةأن زيت اللاوندة (الضرم) يملك قدرة كبيرة على قتل البكتيريا وأىضاً كمادة مطهرةوتخفيض الألم ونفرزة الأعصاب كما يخفف شد العضلات ويزيل المغص ويطرد الغازات منالمعدة.

كما أنه يستخدم خارجياًكقاتل للحشرات وكمنفط ويستخدم في علاج بعض الأمراض الجلدية.كما أثبتت الدراسات أنهيخفف آلام الصداع وكذلك الصداع النصفي ويقلل من القلق والكأبة والإجهاد.

ومن أهم استعمالات هذاالنبات وقف تطبل المعدة وتيسير الهضم وتخفيف آلام القولون العصبي. كما أنه يخففكثيراً من آلام بعض أنواع الربو. أما الزيت الطيار المستخلص من الأزهار فقد وجدأنه من الوصفات المميزة كمادة مطهرة ويساعد كثيراً في تعجيل شفاء الجروح والحروقوالكدمات.

وتستخدم عشبة الضرم علىنطاق واسع فهي تستخدم في تحضير كثير من العطور العالمية. وقد وصفها العشاب جونبارلكسون بأنها مفيدة على وجه الخصوص لكل آلام وأحزان الرأس والعقل. كما انهاتستخدم على نطاق واسع كطاردة للارياح وتفرج تشنج العضلات ومضادة للاكتئاب ومطهرةومضادة للجراثيم وتنبه تدفق الدم. لقد اقرت الهيئة المسؤولة عن الدواء المعروفةبلجنة خبراء الخزامى لعلاج الأرق. وفي المستشفيات البريطانية يستخدمون زيت الخزامىلعلاج الأرق.

ولعلاج الصداع يؤخذ 20قطرة من الزيت وتخلط مع زيت زيتون (قدر نصف فنجان صغير) وتفرك بالمخلوط الجبهةفيزول الصداع حالاً.وفي حالة الأرق والإجهاد يؤخذ ملعقة من أزهار النبات الجافوتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب عند النوم.ولسوءالهضم وطرد غازات البطن يؤخذ ملعقة من الأزهار وتغلى في نصف كوب ماء ثم تبرد ويشربمرتين في اليوم.وتقول بعض المراجع إنه إذا دلك المكان الذي تعرض لقرص الحشراتبالزيت فإنه يقضي على الألم. كما أن الزيت يقضي على القمل وجرثومة الجرب.ومنالوصفات الجيدة إضافة عدة قطرات من الزيت إلى حمام الماء قبل النوم فإنه يريحالعضلات ويقضي على الإجهاد ويقوي الأعصاب ويشجع على النوم المريح.

تستخدم أزهار وزيتاللاوندة مضادة للتشنج ومنشطة للدورة الدموية ومضادة للجراثيم وتستخدم قطرات منالزيت مع ملعقتي يوغرت وتغمس فيه قطعة قطن حتى تتشبع ثم تدخل في المهبل او يستعملعلى هيئة دوش مهبلي أو على هيئة كريم دهان أو غسول. مع ملاحظة عدم الاستمرار فياستعمال الدوش المهبلي إلا في حالة العلاج فقط لان استعمال الدوش المهبلي بكثرةيؤثر على المهبل.

الخزامى وبدأ يستخدمها بناءً على الرؤية ويسألفيما اذا كانت مضرة ام لا؟
ـ يجب ألا نجازف بصحتنا وفقاً لرؤية في المنامونبات الخزامى من النباتات التي تحتوي زيوت طيارة ولا يوجد في المراجع العلمية مايفيد صلاحيتها لعلاج الظهر وايضا ليست من النباتات التي تستخدم كدواء الا اذا كانالنبات المعني هو اللاونده او ما يسمى في الطائف بالضرم حيث ان بلاد الشام يسمونهذا النبات بالخزامى وهذه تسمية خاطئة. فإذا كان الخزامى المعني هو الذي ينمو فينجد فأنصحك بعدم استخدامه.
avatar
خالد براهمه
Admin

عدد المساهمات : 558
تاريخ التسجيل : 13/09/2010
العمر : 61

http://doctor-khalid.almountadaalarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى