وأذا مرضت فهو يشفين
اهلا بك زائرنا الكريم
كي تتمكن من قراءة كل المواضيع ووضع الردود يرجى منك تشرفينا عضوا مرحبا به في منتدانا والتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» علاج تصلب الشرايين والجلطات القلبيه والدماغيه بعون الله تعالى
الإثنين مارس 16, 2015 7:49 pm من طرف خالد براهمه

» علاج السرطان بالأعشاب خلال اربعة اسابيع
الإثنين مارس 16, 2015 7:35 pm من طرف خالد براهمه

» الفستق مقوى جنسي نسبة 51%
الخميس نوفمبر 28, 2013 7:37 pm من طرف خالد براهمه

» اسماء الأعشاب
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:35 am من طرف حسين العنوز

» آيات الشفاء في القرآن
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:30 am من طرف حسين العنوز

» اضطرابات الغدة الدرقية وعلاجها
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:29 am من طرف حسين العنوز

» رقية للعقـم والإســـقاط
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:28 am من طرف حسين العنوز

» مرضى السكري
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:27 am من طرف حسين العنوز

» اظفـــــــار،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:27 am من طرف حسين العنوز

التبادل الاعلاني
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر


بيلســــــــان البيلسان ELDER

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بيلســــــــان البيلسان ELDER

مُساهمة من طرف خالد براهمه في الجمعة أكتوبر 29, 2010 10:08 pm

بيلســــــــان
البيلسان ELDER

نبات شجري من فصيلة البيلسانيات، يصل ارتفاعالشجرة من 2 ـ 5 أمتار، ساقها عمودية منتصبة، وأوراقها مسننة شكلها مثل الحربةتنتهى برأس دقيق. ويعرف البيلسان بخزانة الأدوية الطبيعية وهو نبات شجري معمر جميلالمنظر له ازهار كثة صفراء اللون أو بيضاء أو وردية تفوح منها رائحة اللوز المر،أما الثمار فكروية صغيرة وسوداء ثلاثية البذور.
والبيلسان هو شجرة كبيرة تسقط اوراقها في فصلالشتاء، مع عروق مقوسة ولحاء رمادي الى بني ومضلع بعمق ولب الساق والعروق ابيض.الاوراق مركبة متقابلة وتحتوي كل ورقة خمس او سبع وريقات بيضوية الى رمحية ومسننةالاطراف. الازهار صغيرة بيضاء اللون الى مصغرة عطرة وتوجد الازهار على قمم الاغصانفي مجاميع على شكل مظلة. الثمار عبارة عن عنبات سوداء كروية صغيرة لامعة محمولة اومصفوفة على فروع حمراء ويحبها الاطفال كثيراً.
يعرف النبات بعدة اسماء : بلسان - بلسم مكة -بشام (اليمن ) بلسم إسرائيل - خشبها أو عودها، ثمر البلسان أو حب البلسان ، ويسمىالمنشم ، بشام (أبو شام ) (معجم أسماء النبات ). وفي (معجم أزهار لبنان البرلة)أسماء متداولة : البيلسان الاسود والخمان الكبير والخابور و دمدمون .
ويعرف علمياً بأسم Sambucus nigra
الجزء المستعمل: من النبات الاوراق والازهار والثمار.
الموطن الاصلي للنبات اوروبا ويزدهر نموه في الغابات والاراضيالبور، ويوجد حالياً في معظم البلدان المعتدلة، وغالباً مايزرع حيث ينبت منالفسائل.
المحتويات الكميائية: تحتوي الاوراق علىجلوكوزيدات سيا نوجينية اما الازهار فتحتوي علي فلافوثيدات واهم مركب فيها مركبالروتين وكذلك حمض الفيثوليك وتربينات ثلاثية وسيترولات وزيت طيار وحمص العفص. اماالثمار العنبية فتحتوي على فلافونيدات وانثوسيانينات وفيتامين ا، ج.
وأزهار البيلسان تزيد في العرق ومدرة للبولومضادة للالتهابات. وتستخدم الأزهار ضد الحصبة حيث تؤخذ ملءملعقة أكل من أزهار النبات ثم توضع في كوب ويملأ الكوب بالماء المغلي ويترك لينقع لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل 3إلى 4مراتفي اليوم بمعدل ربع كوب للمرة الواحدة.

ماذا قال الطب القديم عن البيلسان؟
عرف البيلسان بأنه خزانة الادوية الطبيعية وقداعتبرت النبتة على انها طبية وفي نفس الوقت تجميلية حيث تشتهر بجمالها وقد استخدمتجميع اجزاء الشجرة في وقت من الاوقات وقد كان الفراعنة يشربون مغلي الازهاروالقشور والاوراق لعلاج حالات الحمى وكذلك على هيئة كمادات لتسكين الالاموالاوجاع، وعلى شكل قطرة للعين ضد الاصابة بالمياه البيضاء ولتحسين حالات الابصاروزيادة حدته.

وأجوده الحديث الطيب الراثحة ، الرزين الأحمر العود الأصفر القشر، وأجود الدهـن ما اتخذ بالشرطعند طلوعالشعرى اليمانية ، وهو حار في الثانية يابس في الثالثة أو رطب فيالأولى أو معتدل ، ينفع من ساثر الأمراض كالصداعوالصمم والظلمة والبياض والسبل والحكة وأوجاع الحلق والأسنان وضيق النفس والربو والسعالو الانتصاب وقروح الرثة وضعف المعدة والكبد والكل والطحالو إحتراق البول وعسره و سلسه ، و الحصى وأمراض المقعدة ،والعصب : كالفالج و اللقوة والمفاصل والنقرس والنسا ، وبالجملة فهو نافع منكل مرض طلاء وشربا منفردا ومع غيره ء وهو في الأذهان كالترياقق في المركبات ويقاومالسموم ، ويليه الحب في االنفع من الصرع ء والماليخوليا ، و السدد ، وإخراج الشوك ، والعظام ، ودونه العود ودونه الورق في ذلك كله ، وإذا طبخت أجزاؤه بالزيتحتى يغلظ قارب الدهن فيالأفعال المذكورة ، وهو يضر الكلى وتصلحه الكثيرا .

وقد قال عنه ابو بكر الرازي "ينفع من احتباسالبول وذلك عن طريق حقن الاحليل بزيت البيلسان لادرار البول "وقال ابنسينا "البيلسان شجرة مصرية لجلو الغشاوة دهاناً"، اما عوده وحبهفينفعان من الربو وضيق التنفس ووجع الرئة. ينفع حبه من ذات الرئة الباردة، وينفعالهضم وينقي المعدة ويقوي الكبد ويدر البول وينفع المفصل ويقاوم السموم".وقال ابن البيطار "البيلسان نافع للاحشاء المريضة وعرق النسا والرئة وضيقالتنفس وضيق الهضم وهو ينقي المعدة ويقوي الكبد". والبيلسان معتدل نافع منسائر الامراض كالصداع والربو والسعال وضعف المعدة والكبد.
يقول ابن سينا:‏ شجرة مصرية تنبت في موضع يقال لهعين الشمس فقط شبيهة الورق والرائحةبالسذاب لكنها اضرب الى البياض وقامتها قامة شجر الحضَض ودهنه افضل من حبه وحبه اقوى من عوده في الوجوه كلها ودهنه يؤخذ بان يشرطبحديدة بعد طلوع الشعرى ويجمع ما يرشحبقطنة ولا يجاوز في السنة ارطالاً‏.‏
قال ديسقوريدوس‏:‏ لا تكون هذه الشجرة الا فيفلسطين فقط في غورها وقد تختلف بالخشونةوالطول والرقة‏.‏
الاختيار‏:‏ قال ديسقوريدوس‏:‏ امتحان دهنه اجماده اللبن اذا قطر منه على لبن واما المغشوش فانه ينقي ولا يفعل الاجماد وقد يغش علىضروب لان من الناس من يخلط به بعضالادهان مثل دهن حبة الخضراء ودهن الحناء ودهن شجرة المصطكى ودهن السوسن ودهن البان ودهن الصنوبر وقد يغش بشمع مذاب في دهنالحناء وقال ايضاً‏:‏ الخالص اذا قطرمنه على الماء ينحل ثم يصير الى قوام اللبن بسرعة واما المغشوش فانه يطفو مثلالزيت ويجتمع او يتفرق فيصير بمنزلة الكواكب وله رائحة ذكية وقد يغلط من يظن ان الخالص اذا قطر على الماء يغوص اولاً في عمقه ثمانه يطفو عليه وهو غير منحل واجود دهنالبلسان الطري فاما الغليظ العتيق فلا قوة له الا ادنى قوة يسيرة‏.‏
الطبع‏:‏ عوده حار يابس في الثانية وحبه اسخن منه بيسير ودهنه اسخن منهما وهو في اول الثالثة من الحرارة وليس فيه من الاسخان ما يظن‏.‏
الخواص والافعال‏:‏ يفتح السدد وينفع الاحشاء الغليلة‏.‏
الجراح والقروح‏:‏ ينقي القروح وخصوصاً مع ايرسا ويخرج قشور العظام‏.‏
الات المفاصل‏:‏ ينفع من عرق النسا شرباً ويشرب طبيخه للتشنّج‏.‏
اعضاء الراس‏:‏ ينقي قروح الراس وينقي الراس نفسه وينفع من الصرع والدوار‏.‏
اعضاء النفس والصدر‏:‏ عوده وحته ينفعان وجع الجنبين وينفع من الربو الغليظ و ضيق النفس ووجع الرئة الباردة وينفع حبه من ذات الرئةالباردة والسعال وكذلك دهنه وبالجملة هونافع للاحشاء التي فوق المراق‏.‏
اعضاء الغذاء‏:‏ ينفع من ضعف الهضم وطبيخه يذهب سوء الهضم وينقّي المعده يقوّي الكيد‏.‏
اعضاء النفض‏:‏ يدر وينفع من المغص ويدفع رطوبة الرحم وينشفها بخوراً وينفع من بردها ويخرج الجنين والمشيمة وينفع اذا دخن به جميعاوجاع الارحام وطبيخة يفتح فم الرحموقيروطيه مع دهن ورد وشمع ينفع من برد الرحم وهو نافع من عسر البول‏.‏
الحميّات‏:‏ يذهب دهنه النافض‏.‏
السموم‏:‏ يقاوم السموم وينفع من نهش الافاعي ودهنه ينفع من الشوكران اذا شرب باللبن ومن الهوام خاصة‏.‏

وماذا قال عنه الطب الحديث؟
لقد اثبتت الابحاث الى ان ازهار البيلسان تخفضالالتهابات ويستخدم البيلسان ضد الزكام والسعال وتعتبر الازهار مثالية لعلاجالزكام والانفلونزا. كما ان المغلي له تأثير مرخ للجسم ومخفض للحمى كما ان الازهارتقوي البطانات المخاطية للانف والحلق فتزيد مقاومتها للعدوى البكتيرية. وتوصفالازهار للنزلة ولعدوى الاذن.
وتستعمل الاوراق والقشور لعلاج السعال وتعفنالامعاء والحمى وذلك بأخذ ملء ملعقة من ازهار النبات والقشور واضافتها الى ملء كوبماء مغلي وتركه لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم.
كما يستخدم البيلسان لحالات الاستسقاء والروماتزمحيث تستعمل عصارة الاوراق الطازجة ومغلي منقوع الأزهار بمعدل ملء ملعقة من الازهارمع ملء كوب ماء مغلي ثلاث مرات في اليوم. او عصير الاوراق الطازجة بمعدل ملء ملعقةمن عصير الاوراق ثلاث مرات في اليوم.
كما يستعمل البيلسان لعلاج حالات عسر البول حيثتستخدم الاوراق او القشور كمشروب مدر للبول ومطهر للامعاء كما يساعد على افرازالعرق.
والبيلسان يستعمل خارجياً لعلاج القروح الجلديةوالتهابات البشرة حيث تستخدم الازهار المجففة لعمل محلول يستعمل على هيئة غسول.كما تستخدم المادة الراتنجية (الصمغية) المستخرجة من سيقان النبات كمادة مطهرةللجروح. اما زيت البيلسان فيستخدم كدهان للتدليك الموضعي على الاماكن الملتهبة.
اما الثمار فتستخدم على هيئة منقوع لعلاجالرشوهات ولتخفيف الوزن وبعض الاضطرابات العصبية مثل الارق والصداع النصفي(الشقيقة). كما يستعمل عصير الثمار الناضجة لعلاج الروماتزم المزمن والآلامالعصبية ولتحضير شراب ثمار النبات يؤخذ حوالي سبعة عناقيد وتوضع في سبعة لتراث منماء ثم يضاف لها 3ليمونات مقطعة ويترك المزيج لمدة 24ساعة ثم يصفى وبعدها يضاف لهكيلوجرام سكر ويحرك المزيج، ثم يترك ثانية لمدة 24ساعة اخرى وعندها يصبح الشرابجاهز للاستعمال. انظر جريدة الرياض الاثنين 02 ذو الحجة1423العدد 12645 السنة 38

والبشام نبات يشتهر بمنطقة الحجاز وينبت فيالمناطق الجبلية وفى الجبال التى تقع غرب المدينة المنورة ، ويصلطولها الى مترين تقريبا .هذة الشجرة اذا جرحغصنها فانة يظهر منة مادة لزجة تنقط ببطى شديد وهى مادة ذاترائحة عطرة ونافذة وتجمع بقوارير صغيرة وتباع عند العطارين ولها فوائد كثيرة منها .
1/ ثمر الشجرة يسمى حب البيلسان يقوي المعدةويهضم.
2/ دهن البيلسان نافع في الأمراض الباردة دهناوالمراد بالباردة مثل الروماتيزم الفالج اللقوة وغيرها.
3/ حبه ينفع من ضيق النفس وذلك بغليه وشربه ،وكذلك يدر البول والحيض.
4/ دهن البيلسان يفتت الحصى شربا مع شراب الشعيرأو مع البقدونس.
5/ دهنه مع الحليب مقوي للباه
6/ أغصانه تغلى وتشرب مثل الشاي محلاة هاضمةومقوية للمعدة.
7/ قشرة الشجرة الخارجية يؤخذ منها من 1-2جرام مع5 جم من ورق الجوافة ويغلى ويشرب نافع جدا من الربو وضيق النفس.
8/ البيلسان أو البشام من أهم مكونات جوارشجالينوس وهو مركب مشهور في الطب اليوناني ويستخدم لتقوية المعدة والهضم والكبد.
إذا أكثر من أكل حبه فإنه يمغص ومقدار حبه3-5 جم



البشام تنظف الأسنان وتشفي من الحكة الجلدية والقروح


البشام شجرة يصل ارتفاعها الى أربعة امتار، ثنائية المسكن، لها اوراق مركبة متبادلة ريشية الشكل ما بين 3 - 5 وريقات، الأزهار حمراء اللون شبه لاطئة تتراوح مابين زهرة الى 5 زهرات، الثمرة نووية بيضية الشكل طرفها الأعلى حاد لاطئة تقريباً ومخططة بأربعة خطوط بيضاء طولية، يوجد في الثمرة بذرة واحدة، يفرز الساق والأغصان عند قطعها سائلاً راتنجياً ذا رائحة منعشة. يعرف البشام باسم بيلسان وبيلسان مكة.
اما من الناحية العلمية فيعرف باسم Commpihona Gileadensis وينتشر نبات البشام في جميع انحاء جنوب الجزيرة العربية ويتركز في المملكة العربية السعودية في جبال مكة والمدينة وسلسلة جبال السروات، كما يوجد في اثيوبيا والسودان والجزء المستخدم من البشام جميع اجزاء النبات.
المحتويات الكيميائية:
يحتوي البشام على فلافونيدات وستيرولات وتربينات ثلاثية وزيت طيار ومواد راتنجية ومواد صابونية وقواعد طيارة.
الاستعمالات:
يستعمل البشام او ما يسمى بالبلسان او البيلسان على نطاق واسع فيعتبر كل جزء من الشجر له استعمال خاص وتعتبر شجر البشام من الأشجار التي يعتز بها اهالي المناطق التي تنمو فيها فهي معهم اينما كانوا حيث يستخدمون اغصانها كمسواك ومن افضل المساويك بعد الآراك بل ان البعض يفضلها على الآراك وتستعمل قشور السيقان الذي يسهل قشره من النبات كمصدر لمادة عطرية مسكنة شبيهة بالنعناع، وهذه المادة العطرية هي مادة راتنجية تعد اكثر اهمية من اللبان، كما ان اوراق البشام لها استعمالات شعبية مهمة جداً فهي تخلط مع الحنا لتعطي للحناء لوناً داكناً جميلاً، والأغصان كانت ولازالت تستعمل لتنظيف الأسنان وتتميز بأليافها الناعمة التي لا يضاهيها شيء آخر وتباع اغصان البشام جنباً الى جنب مع مساويك الأراك.

تستخدم العصارة الراتنجية التي تجمع من السيقان والأغصان كأفضل مضاد حيوي لعلاج الجروح وكان الصحابة في حروبهم يعتمدون في معالجة جرحاهم على عصارة البشام حيث كانوا يجمعون العصارة ويجهزونها قبل اي حرب لاستعمالها كعلاج فعال للجروح، وقد ثبت علمياً ان هذه العصارة تحتوي على مواد قاتلة للبكتريا.

تستخدم الجذيرات الصغيرة في قاعدة نبات البشام حيث تقلع ثم تقشر وتؤكل هذه القشور نظراً لشدة حلاوتها حيث تحتوي على كمية من السكر، كما ان الثمار عند نضجها تتحول الى اللون الأحمر تؤكل ويتهافت عليها سكان المناطق التي يكثر بها هذا النبات وهي ذات قدرة كبيرة في اطفاء العطش ولذا يعتمد عليها الرعاة والمسافرون عندما لا يجدون الماء فهي تعينهم كثيراً على تحمل العطش، كما ان هذه الثمار كانت تعتبر مصدراً من مصادر الغذاء حين يندر وجود مصادر غذائية اخرى.

تعتير الأوراق علفاً جيداً للجمال حيث يؤدي الى زيادة ادرار الحليب عند النياق، كما ان شرائح قشور النبات كانت تقطع على هيئة قطع صغيرة وتحفظ من اجل علاج الجروح، كما انهم كانوا يعتمدون عليها في صباغة الملابس وخيوط الغزل حيث تعطي صبغة خضراء زاهية وكان لها قيمتها الاقتصادية في المناطق الذي ينمو فيها النبات.
وكانت القشور تسحق ناعماً ثم تحشى بها الجروح العميقة جداً حيث تقوم على تطهير الجرح وشفائه بشكل سريع.

كما ان الأهالي كانوا يضعون كمية قليلة من القشور مع الشاي ليكسبه لوناً أحمر ورائحة زكية، كما ان كثيراً من الناس يصنعون شاياً من القشور بدلاً من الشاي المستورد ويفضلونه عليه.
وتعتبر عصارة البشام او قشور نبات البشام المسحوق من افضل الأدوية لعلاج الحكة الجلدية والتشققات والقروح والأكزيما والطفح الجلدي بشكل عام وكذلك عضات الكلاب والذئاب، كما يستخدم مغلي الخشب لغسل جسم الأم المتعسرة في الولادة وكذلك غسل جسمها بعد الولادة وغسل المولود بعد الولادة بهذا الماء، وتداوم النفاس على غسل جسمها دوماً بعد الولادة حيث ان هذا الماء مطهر وقاتل لأنواع البكتيريا، كما تستعمل هذا الماء بعد كل عادة شهرية من اجل التنظيف والتطهير التام، وقد اوصوا باستخدام تبخيرة تحضر بحرق الأجزاء الخشبية ثم استنشاقها لعلاج انسداد الأنف ولتسكين آلام العصب الوركي والدوار وتشوش النظر، وكذلك لعلاج اضطرابات الرحم والعقم وكمادة مضادة لسم الثعبان، وفي اماكن اخرى من منطقة الشرق الأوسط تعتبر ثمار هذه الشجرة دواءً جيداً لعلاج عسر الهضم والأرياح المتكونة في البطن، ولتسكين آلام الأمعاء والمعدة ولتخفيف حالات السعال الشديدة، كما تعتبر مادة فاتحة للشهية، وتؤخذ لإعادة الصحة بعد الشفاء من اي مرض، وتؤكل المادة الراتنجية لعلاج حالات الرجفة والبرد، وينظر الى جميع اجزاء الشجرة على انها تحتوي على مميزات وقدرات علاجية حقيقية. جريدة الرياض لأثنين 11 شعبان 1427هـ - 4 سبتمبر 2006م - العدد 13951
avatar
خالد براهمه
Admin

عدد المساهمات : 558
تاريخ التسجيل : 13/09/2010
العمر : 61

http://doctor-khalid.almountadaalarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى