وأذا مرضت فهو يشفين
اهلا بك زائرنا الكريم
كي تتمكن من قراءة كل المواضيع ووضع الردود يرجى منك تشرفينا عضوا مرحبا به في منتدانا والتسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» علاج تصلب الشرايين والجلطات القلبيه والدماغيه بعون الله تعالى
الإثنين مارس 16, 2015 7:49 pm من طرف خالد براهمه

» علاج السرطان بالأعشاب خلال اربعة اسابيع
الإثنين مارس 16, 2015 7:35 pm من طرف خالد براهمه

» الفستق مقوى جنسي نسبة 51%
الخميس نوفمبر 28, 2013 7:37 pm من طرف خالد براهمه

» اسماء الأعشاب
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:35 am من طرف حسين العنوز

» آيات الشفاء في القرآن
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:30 am من طرف حسين العنوز

» اضطرابات الغدة الدرقية وعلاجها
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:29 am من طرف حسين العنوز

» رقية للعقـم والإســـقاط
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:28 am من طرف حسين العنوز

» مرضى السكري
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:27 am من طرف حسين العنوز

» اظفـــــــار،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 2:27 am من طرف حسين العنوز

التبادل الاعلاني
أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني
دخول

لقد نسيت كلمة السر


الملوخيـــــــــة،،،،،،،،،،،،،،،،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الملوخيـــــــــة،،،،،،،،،،،،،،،،

مُساهمة من طرف خالد براهمه في الجمعة أكتوبر 29, 2010 10:55 pm

الملوخيـــــــــة
استخدمت ثمرة الملوخية زمنا طويلا دون أن يعرف لهااسم ويقال أن اسمها الأساسي هو الملوكية وسبب التسمية هذه الثمرةبهذا الاسم كما تذكر لنا كتب التاريخ هو أن الخليفة الحاكم بأمر الله اصدر أمرابمنع أكل الملوخية على عامة الناس وجعلها حكرا على الأمراء والملوك فسميت(الملوكية) ثم حرف هذا الاسم إلى اسم الملوخية ·

وفي راية أخرى تقول أن أول معرفة العرب لها هو فيزمن المعتز لدين الله الفاطمي حيث أصيب بمغص حاد في أمعائه فأشارأطباؤه بإطعامه الملوخية وبعد أن أكلها شفى من المرض فقرر احتكار أكلها لنفسهوالمقربين منه وأطلق عليها من شدة إعجابه بها اسم ( الملوكية) أي طعام الملوك وبمرورالزمن حرفت التسمية إلى الملوخية.

يقال أن الملوخية اليابسة أكثر فائدة وغذاء للجسممن الملوخية الطازجة ، بتحليل الملوخية وجدا أن 100 غرام منها تحتوي على:
الطازجة تحتوي على 4% بروتين تقريبا
أما اليابسة فتحتوي علىحوالي 22% بروتين
الملوخية الطازجة تحتوي على حوالي نصف في المائة دهون بينما اليابسة تحتوي على2% دهون
والملوخية الطازجة تحتويعلى 1.5% ألياف بينما اليابسة تحتوي على حوالي 11% ألياف
تعتبر الملوخية من أغنىالخضراوات الورقية غني بفيتامين(A) فهي تحتفظ به حتى عند الطبخ أو التجفيف


ثبت علميا بأن المادة الغروية) المخاطية) الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملينومهدئ لأغشية المعدة والأمعاء ولاحتواء أوراقها على الألياف فهي تكافح الإمساكبشكل فعال وأن هذه المادة لا علاقة لها بالطاقة الجنسية كما يشاع.

تكتمل فائدة الملوخية بإضافة اللحوم لها كالحمام أو العصافير أو لحم الأغنام أو الدجاج أو الأرانب حيث ترتفعدرجة مادتها الغذائية .
وثبت من الأبحاث أن تناول الملوخية يساعد على تهدئةالأعصاب وتقوية البصر وتنشيط ضربات القلب كما تساعد في علاجضغط الدم المنخفض وهبوط الطاقة والوهن الجسدي .
تحتوي الملوخية على نسبة جيدة من فيتامين (B)الذي يحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم ( الأنيميا) كما أن الملوخية تقوي الغددالجنسية وتمنع تكون حصى المثانة والكلى والتهابات المسالك البولية .
الملوخية من أغنى الخضراوات احتواء على مادة الكاروتين بنسبة تفوق مايوجد بالجزر ، ومادة الكاروتين تتحول في الجسم إلى فيتامين (A)الذي يساعد على زيادةمقاومة الجسم للالتهابات والأمراض والذي يؤدي نقصه بالجسم إلى ضعف النظرليلا.



ونتقلاعن موقع طبيعي / فوائد الملوخية
إذا كنت من الذين يكرهون الدواء، أو لا يستطيعونتعاطي أقراص المسكنات والمضادات الحيوية. أو من الذين يخافون من وخز الحقن، فيكفيكتناول "أكلة ملوخية" لتستريح من آلامك التي احتار في تشخيصها الأطباء،أو فشل في علاجها الدواء!! فقد أثبت علماء المركز القومي للبحوث بمصر أن"الملوخية" لها العديد من الفوائد الصحية، حيث تقوي القلب والنظر وتزيدالفحولة وتخفف من متاعب الجهاز الهضمي والقولون وتخلصك من قائمة طويلة من الأمراضبدون أية مضاعفات جانبية!!.

من الآن فصاعداً توقف عن الشجار مع زوجتك إذا كنت "لا تحب الملوخية"وأحرص على أن يكون هذا "الطبق" بمثابة ضيف دائم على مائدتك الغذائية!! ،ويقول الدكتور فوزي الشوبكي أستاذ ورئيس قسم التغذية بالمركز القومي للبحوث بمصر:تعد الملوخية وجبة غذائية كاملة نظراً لغناها بالفيتامينات والمعادن والكربوهيدراتوالألياف، فقد اكتشف أن هذه النبتة تحتوي على كمية وفيرة من الفيتامينات (أ) و(ب)والأملاح المعدنية الهامة للجسم كالحديد والفسفور والكالسيوم والبوتاسيوموالمنجنيز والصوديوم، وأكثر ما يميز "الملوخية" عن غيرها من النباتاتالورقية أنها لا تفقد أياً من مكوناتها الغذائية وفوائدها العلاجية بالغسيل والطهو،كما هو الحال مع أغذية أخرى مماثلة.


وبتحليل "الملوخية" وجد أن 100جرام منهاإذا كانت طازجة تحتوي 4على % بروتين، وإذا كانت يابسة فإنها تحتوي على 22% بروتينو2% دهون و11% ألياف فضلاً عن غناها بفيتاميني (أ) و(ب) وكميات عالية من الحديدالذي يقضي على الأنيميا وفقر الدم ويحافظ على خلايا الجسم من التآكل، والفسفورالذي يحافظ على خلايا الدماغ ويجدد الذاكرة وينشط القدرات الذهنية، فيما يعتبرالكالسيوم أساسياً للحفاظ على الجسم والوقاية من هشاشة العظام.

أما المنجنيز الذي يتوافر بكميات وفيرة في"الملوخية" فهو ضروري لتوليد هرمون الأنسولين الذي يضبط مقدار السكر فيالدم ويكافح هشاشة العظام ويبعد شبح العقم الذي يؤدي الى نقص المنجنيز بالجسم فيبعض الأحيان إلى الإصابة به.

فوائدها الصحية
ولكن كيف ينظم "طبق الملوخية" ضرباتالقلب ويحول دون الإصابة بالأزمات القلبية؟ يجيب الدكتور فوزي الشوبكي قائلا: الفيتامين"أ" الذي تحتويه الملوخية معروف بفوائده العديدة في الحفاظ على الجسم،فهي كنبات ورقي تحتوي على مادة "الكلوروفيل الخضراء" ومادة"الكاروتين" بنسبة أعلى من تلك الموجودة في الجزر والخس والسبانخ، وتتحولمادة "الكاروتين" في الجسم إلى فيتامين (أ) الذي يقوي جهاز المناعةويزيد من مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض، ويقوي النظر، ويحافظ على أغشية الكثيرمن الأعضاء ويحميها من الشيخوخة المبكرة والتآكل. بينما يلعب فيتامين (ب) دوراًكبيراً في تحويل الغذاء الى طاقة وإفراز الأحماض الأمينية، وزيادة إفراز الهرموناتخاصة الذكورة.

كما أثبتت الدراسة توافر مادة"الجلوكوسايدز" بكميات كبيرة في نبات الملوخية مقارنة بالبصل والبقدونسوالثوم، حيث إن تلك المادة المشار اليها تحتوي على مركبات "فينولية" مثل"الفلافونات" و"الجلوكوسيدات" وهي مواد تحمي الجسم مما يعرفبالشوارد الحرة الطليقة والمؤكسدة التي تعمل كعامل مختزل داخل الأوعية الدمويةوتؤدي إلى تصلب الشرايين وزيادة نسبة الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم واضطراب نبضاتالقلب، وفي بعض الأحيان التعرض للأزمات القلبية. وأكدت الابحاث أن أكل الملوخيةيقلل من تلك المخاطر ويحول دون الإصابة بتلك القائمة الطويلة من الأمراض.

وعن دور "الملوخية" في علاج متاعب ا
لجهاز الهضمي وحصوات الكلى يقول الدكتور فوزي الشوبكي: تحتوي أوراق الملوخيةعلى مادة مخاطية تسمى "ميوسولج" وكمية كبيرة من الألياف التي تحول تلكالمادة الغرائية دون حدوث مضاعفات لها لمرضى القولون العصبي، ومن يعانون مناضطرابات الهضم ومشاكل بالمعدة.

ولذلك فهي وجبة سهلة الهضم وملينة، حيث تساعد على التخلص من الإمساك وسهولة عمليةالإخراج، وتخفف من الاضطرابات الهضمية لمرض الكبد والجهاز الهضمي والمتوقفينحديثاً عن التدخين، والذين غالباً ما يصابون بالإسهال أو الإمساك وتهدئ الأعصابوتقلل من الاضطرابات العصبية وتخفض ضغط الدم وتدر البول.

ولكن ما هي علاقة الملوخية بتخفيف الاضطراباتالعصبية؟
يجيب على هذا التساؤل الدكتور حسين زهدي الشافياستاذ الأمراض النفسية والعصبية قائلا: تحتوي الملوخية على كميات عالية من مادةالكاروتين وفيتامين "أ" الذي يحسن من آداء الموصلات العصبية بالجسم، كماأن مادة الكاروتين والبيتاكاروتين تساعد ايضا على إفراز هرمون"السيرتونية" الذي يحسن من الصحة النفسية ويقاوم الاكتئاب ويشعر الانسان بنوع من المقاومة الذاتية والمناعيةضد المسببات العضوية للاكتئاب، ومن هنا تحفظ وجبة الملوخية حاجة الجسم اليومية منالمواد المساعدة على إفراز هرمون "السيرتونين" وتحول دون التوتروالاضطرابات العصبية التي تصيب الانسان بسبب ضغوط الحياة أو التعرض لأزمات نفسيةأول تناول وجبة غذائية دسمة تقلل من إفراز الهرمونات المساعدة على تنشيط الموصلاتالعصبية داخل جسم الانسان او تعيق الغدد الهرمونية عن إفراز المواد المقاومة للقلقوالتوتر والاكتئاب.

منشط جنسي ولا تتوقف فوائد الملوخية عند كونها وجبة للسعادةالزوجية، تقاوم الاكتئاب وتخفف من القلق والتوتر، فهي ايضا، كما أثبتت الدراسة،تعد من أهم الوجبات الغذائية المنشطة للقوة الجنسية.. وعن فوائد الملوخية في زيادةالقدرة الجنسية وعلاج العقم يقول الدكتور أحمد عارف استاذ أمراض النساء والتوليدوالعقم بطب القاهرة: تحتوي الملوخية على كميات عالية من فيتامين "أ"ومادة الكلوروفيل الخضراء مقارنة بالخضروات الأخرى كالخس والجرجير والسبانخ وتعملتلك المادة وفيتامين "أ" على مقاومة التجلط بالدم وكعامل مؤكسد للشوارد الحرة الطليقة بالجسم، ومنشأن هذه السيولة التي تحدث بالدم بعد أكل الملوخية أن تزيد من معدل تدفق الدمبالاعضاء التناسلية. وهي نفس الطريقة التي تعتمد عليها التركيبات الكيماويةللأدوية المنشطة جنسياً، وفضلاً عن كل ذلك فإن الملوخية تزيد من إفراز هرمونالذكورة "تستستيرون" وهرمون الانوثة "بروجستيرون" اللذينتفرزهما الغدد الجنسية، ومن شأن ذلك أن يؤدي الى زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجالوالنساء أيضا، ولذلك تعد الملوخية منشطا جنسيا قويا وتغني عن الحاجة الى اللجوءللمنشطات الجنسية لعلاج الضعف او البرود الجنسي.

علاج للعقم واذا كان العقم ينجم في كثير من الأحيان عن ضعفالتبويض لدى المرأة فإن الملوخية تحتوي على كميات عالية من العديد من المعادن وتدرالبول وأهمها المنجنيز الذي يزيد من افراز هرمونات الخصوبة لدى المرأة ويبعد شبحالعقم بسبب نقص هذا المعدن الهام والذي يقف وراء العديد من حالات العقم بسببالعادات الغذائية الخاطئة .

وإذا كانت "الملوخية" لها القدرة علىعلاج الكثير من الأمراض بسبب احتوائها على كميات عالية من المواد الطبية الطبيعيةدون أية أضرار جانبية مقارنة بالأدوية الكيماوية والمعروفة بمضاعفاتها الجانبيةالعديدة فإنها كذلك تعد من أهم الأغذية للسيدات طوال شهور الحمل، وأوضح الدكتورأحمد عارف أستاذ طب النساء والتوليد بجامعة القاهرة علاقة "الملوخية"بالحمل قائلاً: تحقق "الملوخية" فوائد طبية وغذائية عديدة لمن يفضلونأكلها، فإذا كانت الدراسات قد أكدت أنها تخفض ضغط الدم وتقوي عضلة القلب وتزيد منإفرازات الغدد الجنسية سواء كانت ذكورية أو أنثوية، فإنها بالإضافة الى ذلك تعتبربمثابة غذاء مثالي للأم الحامل، لكونها من أغنى الأغذية التي يتوافر فيها بكثرةفيتامين (أ) وهو من أهم الفيتامينات اللازمة للحفاظ على صحة الأم والجنين، كما انالملوخية تحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم ونقص الحديد الذي يصيب كافة النساءأثناء الحمل خاصة خلال الشهور الأولى.





avatar
خالد براهمه
Admin

عدد المساهمات : 558
تاريخ التسجيل : 13/09/2010
العمر : 61

http://doctor-khalid.almountadaalarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى